مدير الأكاديمية الجهوية للتعليم الدار البيضاء سطات يعطي انطلاقة الدورات التكوينية للاساتذة المتعاقدين بالجديدة

أعطى السيد مدير الأكاديمية الجهوية لجهة الدار البيضاء سطات اليوم الأحد 7 يناير 2018 بالقاعة الكبرى بالمقر السابق للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالجديدة الإنطلاقة للدورات التكوينية لفائدة الأساتذة موظفي الأكاديمية بموجب عقود بمديرية الجديدة ،سهر على تنظيم هذا اللقاء التواصلي الأول كل من نقابة مفتشي التعليم فرع الجديدة والمكتب الإقليمي لجمعية التضامن الجامعي المغربي بالجديدة.

سير هذا اللقاء الأستاذ عزيز الدهلي وهو مفتش في التخطيط وقد عرف خلال جلسته الإفتتاحية كلمة للسيد المدير الإقليمي بالجديدة السيد عبد اللطيف شوقي والذي نوه بالمبادرة المواطنة والحس الوطني العالي الذي أبانت عليه كل من منظمة التضامن الجامعي المغربي و نقابة مفتشي التعليم من خلال نقل تجربتهم الرائدة في الحقل التعليمي لهؤلاء الأساتذة الجدد .

كما عبر الكاتب الوطني لنقابة مفتشي التعليم عن سعادة هيئة التفتيش بالإنخراط في هذا الورش التربوي مذكرا أن هيئة التفتيش تبقى دائما تمارس سياسة اليد الممدودة .

أما عن منظمة التضامن الجامعي فقد عبر رئيسها الأستاذ عبد الجليل باحدو بأن الجمعية مند إنشائها في تلاثينيات القرن الماضي وهي تسعى إلى المساهمة في الحقل التعليمي من أجل صنع مستقبل زاهر يحتل فيه المدرس المكانة اللائقة به .

وقد عرف اللقاء جلستين عامتين تطرقت الأولى إلى الجانب التشريعي والقانوني مع كل من الأستاذ نور الدين اسكوكو عضو اللجنة العلمية للتضامن الجامعي المغربي ونائب سابق بعرض عن التعاقد والأستاذة حسناء الهرمودي رئيسة مصلحة الموارد البشرية بعرض حول الرخص .أما الجلسة الثانية فكانت تربوية بامتياز مع عرضين الأول حول البيداغوجيا قدمه الأستاذ عبد المولى بلفقيه وهو مفتش للتعليم الثانوي التأهيلي أما العرض الثاني فتناول موضوع الديداكتيك ألقاه مفتشا التعليم الإبتدائي الأستاذ عبد الحق الناشدي و فيصل الأنصاري.

كما ثم الإستماع لتساؤلات وانشغالات الأساتذة الموظفين بموجب عقود أجاب عنها مقدموا العروض .

وكانت الكلمة الختامية لمدير الأكاديمية الجهوية الدار البيضاء سطات الذي ثمن هذه المبادرة وشكر كل من نقابة المفتشين و التضامن الجامعي القائمين عن تنظيم هذا اللقاء والغيرة الوطنية الكبرى التي أبانوا عنها ،كما تمنى للمشاركات والمشاركين التوفيق في مسيرتهم العملية وكذا الإستفادة من هذه الدورة التكوينية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *